الديمقراطي الكردستاني: الكتل الكبيرة تتحمل مسؤولية تأخير حسم ملف رئاسة الحكومة

الجمعة 31 كانون ثاني 2020 - 20:08

الديمقراطي الكردستاني: الكتل الكبيرة تتحمل مسؤولية تأخير حسم ملف رئاسة الحكومة

بغداد - واع

حمل الحزب الديمقراطي الكردستاني الكتل الكبيرة في مجلس النواب مسؤولية تأخير حسم ملف مرشح رئاسة الحكومة.

وقال النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني آرام بالتي لوكالة الأنباء العراقية(واع)، اليوم الجمعة، إن الكتل السیاسية المعنية بترشيح رئيس الوزراء هي المسؤولة عن تاخير ملف رئاسة الحكومة، ، مبينا أن الكتل المعنية لم تتفق في ما بينها وبما يرضي الشارع".

وأشار الى  أن اجراء الانتخابات المبكرة قد لا يفي بالغرض إنْ لم تتوفر الاجواء السليمة لاجرائها سواء من الجوانب القانونية والاجرائية ٲو مايتعلق بتحييد المال العام عن المشهد الانتخابي".

فيما أشار  النائب السابق ومستشار رئيس الحزب الديمقراطي مسعود حيدر لوكالة الأنباء العراقية(واع)،اليوم الجمعة، أن "  الدور الكردي يقتصر  على  الحث نحو اختيار مرشح رئاسة الوزراء وفق المعايير   التي وضعتها المرجعية العليا في اختيار مرشح رئاسة الحكومة".

وأضاف أن " رئيس الحكومة الجديد يجب أن يضع الملف الأمني  اولويات حكومته بالاضافة الى تقديم الخدمات الضرورية للشعب ومحاربة الفساد وتحديد موعد الانتخابات المبكرة وان يلتزم بالاتفاقات بين اربيل وبغداد بشأن النفط والموازنة وملف كركوك".

وأوضح أن الموقف الكردي داعم للاستقرار السياسي في البلاد ضمن الاطر الدستورية.

وورد في الخطبة الثانية التي ألقاها ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي، اليوم الجمعة، أن استمرار الأزمة الراهنة وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني ليس في مصلحة البلد ومستقبل أبنائه، فلا بد من التمهيد للخروج منها بالإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة، ويتعين أن تكون حكومة جديرة بثقة الشعب وقادرة على تهدئة الأوضاع واستعادة هيبة الدولة والقيام بالخطوات الضرورية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة في أقرب فرصة ممكنة.