النزاهة تكشف عن تقريرها بشأن عقد تسويق المكالمات الدولية

الأربعاء 15 كانون ثاني 2020 - 09:21

النزاهة تكشف عن تقريرها بشأن عقد تسويق المكالمات الدولية
بغداد – واع 
كشفت هيأة النزاهة،اليوم الأربعاء،عن تفاصيل تقريرها بخصوص تعاقد وزارة الاتصالات مع إحدى الشركات اللبنانية بخصوص تسويق المكالمات الدولية عبر بوابات النفاذ وكشف التحايل.
وذكر بيان للهيأة تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع)،أن"الدائرة أشارت، في تقريرٍ أعدَّته بشأن الزيارات التي قام بها فريقها إلى الشركة العامة للاتصال والمعلوماتية في وزارة الاتصالات وهيأة الإعلام والاتصالات ومستشارية الأمن الوطني؛ للتحقق من صحة المعلومات التي أوردها تقرير تلفزيوني لإحدى المحطات الفضائية ورصده المركز الإعلامي لهيأة النزاهة بخصوص العقد المبرم بين وزارة الاتصالات وشركة لبنانية لتسويق المكالمات الدولية عبر بوابات النفاذ". 
واضاف أن"التقرير المُرسلة نسخةٌ منه إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء ومجلس النواب وهيأة الإعلام والاتصالات ومستشارية الأمن الوطني ووزير الاتصالات يتضمن تولي الشركة العامة للاتصال والمعلوماتية إدارة تسويق المكالمات الدولية عبر بوابات النفاذ الوطنية والسيطرة عليها من دون الحاجة إلى التعاقد مع الشركات الأجنبية منبهاً على "وجود الإمكانات المادية والفنية والبشرية لدى الشركة العامة للاتصالات، وأن الاعتماد على هذه الإمكانات والقدرات سيسهم في تعظيم مواردها المادية".       
وتابع أن"التقرير دعا إلى التفاوض مع شركات الهاتف النقال العاملة في العراق لغرض تولي وزارة الاتصالات إدارة بوابات النفاذ مع منحهم استحقاقهم المالي من المكالمات الدولية وفقاً للقانون، مشدداً على" ضرورة تحسين الخدمات المقدمة". 
وأكد أن"وزارة الاتصالات تعاقدت مع الشركة اللبنانية أواخر عام 2011 لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد، مبيناً أن"قيامها بعد انتهاء العقد بالإعلان عن مناقصة لإدارة مشروع تسويق الاتصالات الدولية، الذي أحيل إلى إحدى شركات خدمات الاتصالات بعد دراسة العقود المقدمة من قبل لجنة مختصة في الوزارة".
وأوضح أن" العقد يتطلب الحصول على موافقة (جهاز المخابرات ومستشارية الأمن الوطني ووزارة الداخلية)، ونتيجة لتأخر ورود الإجابة من قبل إحدى تلك الجهات اضطرت الوزارة لإبرام ملاحق متعددة لتمديد العقد مع الشركة اللبنانية الذي انتهى مطلع عام 2017 ، مشيراً إلى أن" التمديد الذي يكون لمدة ثلاثة أشهر لكل ملحق تم إبقاؤه مفتوحاً لحين توقيع العقد الجديد بعد استكمال الإجراءات الخاصة بالحصول على الموافقة الأمنية".
وكشف التقريرعن أن جميع الأجهزة المستخدمة في إدارة المكالمات الدولية من قبل الشركة المتعاقد معها تعود إلى الشركة العامة للاتصال والمعلوماتية التي لها القدرة على إدارة المشروع والسيطرة على المكالمات الدولية، لافتاً إلى أن الوزارة لجأت إلى التعاقدات الخارجية بعد اشتراط  شركات الهاتف النقال العاملة في البلد على أن تكون إدارة بوابات النفاذ الخارجية عبر شركات أجنبية.