سائرون : تحديات داخلية وخارجية تواجه سيناريو بقاء عبد المهدي

السبت 11 كانون ثاني 2020 - 21:54

سائرون : تحديات داخلية وخارجية تواجه سيناريو بقاء عبد المهدي

بغداد- واع- نصار الحاج

أكد النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، اليوم السبت، وجود حراك سياسي لاختيار رئيس للوزراء، فيما أشار إلى أن سيناريو بقاء عبد المهدي يواجه تحديات داخلية وخارجية.

وقال المسعودي في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن "هناك حراكاً سياسياً بعد خطبة المرجعية الدينية العليا، وتحديد السيد مقتدى الصدر (15) يوماً لاختيار مرشح جديد".

وتابع أن "سيناريو بقاء عبد المهدي سيواجه تحديات داخلية وخارجية، مؤكداً أن تحالف سائرون ليس مع تعقيد المشهد.

وأشار الى أن الأيام القريبة المقبلة سوف توضح بشكل كبير صورة اختيار شخصية لا جدال عليها قادرة على مواجهة التحديات و التهيئة لإجراء انتخابات مبكرة".

وأوضح أن "الحديث عن ذهاب وفد إلى  السيد الصدر لإقناعه في مسألة بقاء عبد المهدي لا تجدي نفعاً".

وبين  أن "السيد الصدر مع اختيار شخصية لا جدال عليها كفوءة ومستقلة ، لافتاً الى أن المشكلة لا تكمن في شخصية عبد المهدي بل تكمن في عدم قدرة القوى السياسية على اختيار شخصية إصلاحية".

فيما قال تحالف الفتح، إنه غير متمسك بمبدئ اختيار مرشح الكتلة الأكثر عدداً في البرلمان لرئاسة الوزراء.

وقال رئيس الكتلة النائب محمد الغبان في تصريح خاص لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن تحالف الفتح وخلال اجتماع قادة الكتل لم يكن متمسكاً بأن يكون المرشح لرئاسة الوزراء من اختيار الكتلة الأكثر عدداً في البرلمان.

وأضاف أن رئيس الجمهورية برهم صالح طلب من البرلمان تحديد الكتلة الاكثر عدداً لتقديم مرشحها، لافتاً الى أن المادة (76) أولا  من الدستور رسمت المسار الصحيح لكيفية اختيار رئيس الوزراء.

وأضاف أن الدستور حدد مهام وصلاحيات رئيس الجمهورية وهو التكليف فقط ،مبيناً أن تحالف البناء ليس من حقه تخويل رئيس الجمهورية في اختيار مرشح رئاسة الحكومة.

ورفض رئيس الجمهورية برهم صالح تكليف مرشح كتلة "البناء" البرلمانية برئاسة الحكومة، فيما أشار الى استعداده لتقديم استقالته إلى البرلمان.

وكانت كتلة البناء قد قدمت أسعد العيداني، محافظ البصرة، مرشحاً لها لتولي منصب رئيس الوزراء خلفاً للمستقيل عادل عبد المهدي.