محافظ النجف: إجراءات قانونية تلاحق مُغلقي الدوائر وقوة خاصة تؤمن المدينة القديمة

الخميس 09 كانون ثاني 2020 - 19:25

محافظ النجف: إجراءات قانونية تلاحق مُغلقي الدوائر  وقوة خاصة تؤمن المدينة القديمة
النجف الأشرف- واع - حيدر فرمان 
توعد محافظ النجف الأشرف لؤي الياسري،اليوم الخميس، باتخاذ إجراءات قانونية ضد مرتكبي أعمال التخريب وحرق الإطارات وإغلاق الدوائر الحكومية ،فيما أشار الى سعي المحافظة لربط مطار النجف الدولي إدارياً ومالياً بها للاستفادة من وارداته  في توفير الخدمات .
وقال الياسري في لقاء خاص مع وكالة الأنباء العراقية (واع) : إن " المحافظة اتخذت إجراءات قانونية بحق مرتكبي أعمال التخريب وحرق الاطارات وقطع الطرق وإغلاق الدوائر الحكومية وأنه تم ابلاغ قيادة الشرطة بالعمل الجاد على متابعة وملاحقة العابثين بالممتلكات العامة والخاصة".
وأضاف أنه " تم فرز قوة مناسبة لتأمين المدينة القديمة والقيام بالتفتيش على مدار الساعة باستخدام أجهزة كشف المتفجرات ومفارز K9 "، وأن الحركة في المحافظة طبيعية وخاصة في المدينة القديمة على الرغم من اغلاقها منذ انطلاق التظاهرات ، والسماح بدخول العجلات المخولة فقط" ،لافتاً الى أنه " تم تأمين بادية النجف ومسكها من خلال الابراج وكاميرات المراقبة وأفواج الشرطة الاتحادية وفرقة الإمام علي (عليه السلام) القتالية التابعة للحشد الشعبي ، فضلاً عن تأمين الطرق  الخارجية من خلال السيطرات الثابتة  والدوريات والمفارز التي تنتشر في أوقات متأخرة من الليل وخاصة في قضاء النجف ، لتعزيز الاستقرار في جميع مناطق المحافظة".
وتابع الياسري أن " ادارة المحافظة تسعى لانشاء مشروع لتدوير النفايات في النجف الاشرف ، إذ تقدمت شركة سويسرية متخصصة بطلب الى هيأة الاستثمار للموافقة عليه وإحالته الى التنفيذ  للمباشرة فيه خلال المرحلة المقبلة اضافة الى مشاريع خدمية اخرى"، كاشفاً عن "وجود تنسيق بين المحافظة والأمانة العامة لمجلس الوزراء ، من أجل أن يرتبط مطار النجف الأشرف الدولي اداريا وماليا بالمحافظة للسيطرة على عمله والاستفادة من وارداته ، في توفير الخدمات التي تحتاجها المحافظة ".
 وأوضح محافظ النجف ،أن " وعي المتظاهرين السلميين ورفضهم أعمال التخريب والحرق ، وتعاونهم العالي  مع القوات الأمنية التي تقوم بتأمين الحماية لهم في الساحة المخصصة للتظاهر السلمي وسط المدينة كان له الدور الكبير في تحقيق الاستقرار"، مؤكدا أنه "لم تسجل حالة احتكاك واحدة  بين الجانبين منذ الخامس والعشرين من شهر تشرين الأول الماضي وحتى اليوم ،ما يعكس مستوى التفاهم والانسجام بين المتظاهر ورجال الأمن".
واوضح أنه" تم تغيير مواقع الدوائر القريبة من ساحة الصدرين المخصصة للتظاهرات الى مواقع بديلة ، وهي تؤدي عملها وتقدم خدماتها للمواطنين  بصوررة طبيعية  حاليا".