وزير الدفاع: الجيش العراقي سحق أجرم فئة في التاريخ

الاثنين 06 كانون ثاني 2020 - 09:11

وزير الدفاع: الجيش العراقي سحق أجرم فئة في التاريخ

بغداد- واع

أكد وزير الدفاع نجاح الشمري، اليوم الاثنين، أن الجيش العراقي سحق أجرم فئة في تاريخ العراق والمنطقة والعالم والمتمثلة بعصابات داعش الإرهابية.

وقال وزير الدفاع في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع) :إنه "وسط هذه الظروف تمر علينا اليوم الذكرى ( التاسعة والتسعون) لتأسيس الجيش العراقي الباسل، الذي نحتفل كل عام بذكرى هذه المناسبة الغالية علينا، لنستذكر معاني الفخر والاعتزاز والعرفان لتاريخ ومحطات وسِفر هذا الجيش العظيم وقادته الذين لم يبخلوا بدمائهم على العراق والأراضي العربية، ولنا في مقبرة جنين في فلسطين المحتلة شهادة على بطولات هذا الجيش وقادته الأبطال الذين ضحوا بارواحهم ودمائهم من أجل فلسطين وقضايا الأمة، والشعوب والجيوش من حقها أن تفتخر بالمحطات المجيدة".

وأضاف أن "الجيش العراقي العظيم جيشٌ مُجرّب ومتى ما ذُكر، وأينما توجه فهو يحمل عناوين الاحترام والإكبار والإيثار، وشعاره وحدة البلاد وأمنها والرمز الذائد عن حياضها ومصالحها وتطلعات شعبها".

وتابع أن "أي أمة بلا جيش قوي ومدرب ويواكب التطور ويحافظ على الانضباط واليقظة تبقى أمة ضعيفة يتربص بها الطامعون"، مشيراً إلى أن "العراقيين أدركوا منذ البداية أهمية هذا المعنى فسارعوا لتأسيس هذا الجيش وديمومته فصار من الجيوش المهمة في المنطقة والإقليم، حتى بات  المواطن يفخر به لعقود وعقود".

وأشار إلى أن "آخر مآثره سحق أجرم فئة في تاريخ العراق والمنطقة والعالم والمتمثلة بعصابات داعش الارهابية التي وراءها دول وميزانيات ضخمة وماكينة إعلامية كبيرة جدا، ولكن جيشكم كسر شوكته وسحقه وأنقذ العالم منه".

وأوضح أن "المؤسسة العسكرية جسّدت على مدار عمرها ال99 آيات البطولة والفداء والتضحيات وليس للدفاع عن العراق فحسب بل للدفاع عن الأمة العربية وقضاياها"، مبيناً أن "بطولات الجيش العراقي كانت محط الآمال والتطلعات والعنوان الأسمى للهوية الوطنية العراقية".

ولفت الى أن "جيش العراق العظيم كان مؤسسة عراقية عريقة وعميقة في الولاء للوطن وملتزمة بعناوين الانضباط والمهنية والتراتبية والقيادة والسيطرة والدفاع عن مصالح البلاد تحت ظل القانون والدستور وحقوق الإنسان".

وبين أن "في هذا اليوم المجيد أغتنم الفرصة وهذه المناسبة العظيمة لأُحيي المقاتلين من قادة وآمرين وضباط ومراتب جيشنا الباسل الذين سطروا أعظم ملاحم البطولة والفداء، وعَمّدوا بدمائهم مع أخوتهم ونظرائهم في قوات الحشد الشعبي ووزارة الداخلية وقوات مكافحة الإرهاب وقوات البيشمرگة والحشد العشائري ...فطرزوا آيات الفخر والعز والنصر المبين على قوى الإرهاب والضلال المتمثلة بعصابات داعش الأرهابية ومن معها".

 

وأكد أن " الجيش العراقي دافع عن العراق والمنطقة والإقليم والعالم أجمع ضد الهجمة البربرية الأرهابية". قائلاً "لقد حفظتم الأمن الداخلي والعربي والإقليمي والدولي كأشجع جيش في العالم وكأشجع شعب في العالم". 

 

وتابع أن "بهذه المناسبة إذ نشكر المرجعية الرشيدة والوطنية  التي وحدت الشعب العراقي خلف جيشنا الباسل بفتواها الخالدة ( فتوى الجهاد الكفائي) التي جاءت أزراً  لجيشنا الباسل الذي رُزق بالرديف الوطني  الحي المتمثل بالحشد الشعبي فولدت الانتصارات الخالدة على الاٍرهاب العالمي".