رئيس الجمهورية يدعو المتظاهرين والسياسيين للتعاون على اختيار رئيس الوزراء

الثلاثاء 10 كانون أول 2019 - 14:12

رئيس الجمهورية يدعو المتظاهرين والسياسيين للتعاون على اختيار رئيس الوزراء
بغداد- واع
دعا رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح ،اليوم الثلاثاء، المتظاهرين والسياسيين للتعاون على اختيار رئيس الوزراء.
وقال الرئيس صالح في بيان بمناسبة ذكرى التحرير والنصر على داعش الإرهابي تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع) : " يا أبنائي وبناتي المتظاهرين وأنتم يا أبطال قواتنا الأمنية، اجعلوا من الساحات والجسور نقاط تلاقٍ لا تقاطع ولا تسمحوا للأعداء بان يشوهوا تاريخنا وانتصاراتنا من خلال المندسين والمخربين الذين يريدون بالعراق وأهله سوءاً، بعزمكم وهمتكم جميعاً دعونا نكمل معاً مسيرة إصلاح نظامنا وتقويم مكامن الخلل والخطأ بالتأسيس لحكم رشيد". 
وأضاف: "أدعوكم كما أدعو الكتل السياسية لنتعاون جميعاً من أجل تسمية من نرتضيه ونتفق عليه لتكليفه برئاسة مجلس الوزراء وتشكيل حكومة جديدة ضمن المدد والسياقات الدستورية تتكفل بحل المشكلات وتعيد إعمار البلد والمؤسسات وتنهض بما يطمح إليه شبابنا وشاباتنا وأطفالنا وكهولنا ونساؤنا وكل أطياف المجتمع العراقي، ولتكن ذكرى النصر مثابةً من أجل الوحدة والنهوض بإرادة موحدة وعزم أكيد لبناء عراقنا الذي نريد".
وتابع البيان " إلى أبطال التحرير في ذكرى التحرير وإلى شهدائنا الأبرار وأسرهم وإلى جرحانا الذين توشّمت أجسادهم بأوسمة الكرامة وإلى مقاتلينا الشجعان الأباة وإلى كل صنوف وتشكيلات القوات المسلحة التي شاركت في صناعة فجر عراقي جديد، فجر حرية وشرف وكرامة وإلى شعبنا العراقي العظيم، مبارك لنا جميعاً ذكرى التحرير الذي صنعتم ملاحمه، وطهرتموها بالدم والتضحيات".
وأردف قائلا: "مبارك لنا ذكرى النصر العظيم، ونحن نستحضر الذكرى السنوية لإزاحة ذلك الظلام الذي جاء به وحوش العصر، فلم يهدأ لكم بال في العمل والقتال والتضحية والبطولة طيلة سنوات المجد حتى تكللت تضحياتكم بالنصر الذي سيظل يفخر به شعبكم وأجياله القادمة. لقد حميتم شعبكم وحميتم معه الإنسانية كلها من دنس الأشرار".
وأشار الى أنه "في ذكرى النصر العظيم نستحضر تاريخاً مشرفاً من سفر وأساطير البطولة وقصصها التي تخلّد كل لحظة عز وكرامة". 
وتابع: "في هذه الذكرى الخالدة، نستحضر بالحب والامتنان أيضاً مواقف صمام الأمان الذي أطلق رصاصة البدء بفتوى الجهاد الكفائي التي كانت كفيلة بانسياب الموج الهادر من شبابنا إلى ساحات الشموخ والكبرياء، فتحية شكر وعرفان الى المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني، تحية عرفانٍ لمن نادى من أجل التحرير ولمن لبى النداء".
وأضاف: "كما لا ننسى بطولات الأبطال من القيادات الميدانية بكل الصنوف والتشكيلات الأبية من الجيش والشرطة ومكافحة الإرهاب والحشد الشعبي والبيشمركة، ولن ننسى ما حيينا هذا الجيش العظيم الذي وقف سنداً لكل جيوشنا وتشكيلاتنا القتالية، إنه شعبنا، الشعب العراقي الذي جاد بالأرواح والأموال والممتلكات، وهو ينتخي لكرامته الوطنية وينهض لاستعادة مدنه وقراه السليبة، حتى تحقيق الانتصار".
وتابع: "كما لا ننسى وقفة كل الدول التي ساندت وساعدت العراق على التخلص من آلة القتل والفتك الأعمى الموصومة بعارها وبتسميتها (داعش)".
وقال "أيها العراقيون يا أباة الضيم والظلم، وفيما نستذكر تلك البطولات التي ما زالت حية نابضة فينا، فإننا جميعاً نعيش الآن أيضا يوميات تاريخ جديد، تاريخ يكتبه شبابنا وبناتنا في ساحات الاعتصامات والتظاهرات السلمية مطالبين بالعيش الكريم بشعارات ومطالب تستعيد كرامة العيش بعد استعادة كرامة الوطن".