الأمن والدفاع النيابية : استهداف الحنانة رسالة خطيرة لخلط الأوراق

السبت 07 كانون أول 2019 - 21:47

 الأمن والدفاع النيابية : استهداف الحنانة رسالة خطيرة لخلط الأوراق

النجف الاشرف – واع – حيدر فرمان

أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية،اليوم السبت، استقرار الاوضاع الامنية وعودة الحياة الى طبيعتها في محافظة النجف الأشرف.

وقال رئيس اللجنة النائب محمد رضا آل حيدر ، في مؤتمر صحفي عقد في محافظة النجف الاشرف ، وحضرته وكالة الأنباء العراقية (واع) ، "نحن نتابع الأحداث التي حصلت في المحافظات خلال الايام الماضية ، وسبق ان أرسلنا لجنة لمتابعتها "، مشيرا الى ان " ساحات التظاهر كانت هادئة يوم أمس الجمعة ، باستثناء ما حصل بشكل مؤسف في المساء ، من اطلاق النار من قبل خارجين عن القانون على مواطنين ومتظاهرين عزّل" .

وأضاف أل حيدر "اننا كأعضاء مجلس النواب ، ندعم ونؤيد التظاهرات السلمية التي حركت ركود المشهد السياسي ، وغيرت كثيرا منه ، وتم على اثرها  ، اقرار القوانين المهمة في مجلس النواب ، ومنها قانون مفوضية الانتخابات ، وتعديل قانون الانتخابات " .

وتابع " أن "ما حدث من حراك سياسي وبرلماني ، جاء  بسبب الضغط الجماهيري ، الذي نأمل ان يثمر عن اختيار رئيس حكومة مستقل وقوي ومدعوم من الشعب ، ليتمكن من محاسبة الفاسدين ، ومسك زمام الدولة ، بهدف استتباب الامن في العراق ، والقضاء على الفقر والبطالة" .

واكد رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية ان "الوضع الحالي في مدينة النجف الاشرف هادئ جدا ، وان التظاهرات السلمية مستمرة  في ساحة الصدرين"،  لافتا في الوقت نفسه الى ان "استهداف منزل السيد مقتدى الصدر ، رسالة خطيرة ، ولا أقول انها تنذر بخطر ، إنما هي الخطورة بعينها ، وأن الذين قاموا بهذا الفعل ، عليهم مراجعة أنفسهم  ، لانه سيكون هناك ردا قاسيا من الجهات المعنية في الدولة" .