عبد المهدي ووزير الدفاع الامريكي يبحثان ملف الإرهابيين السجناء في سوريا وإحتمالات هروبهم وتسللهم للأراضي العراقية

الأربعاء 23 تشرين أول 2019 - 19:36

عبد المهدي ووزير الدفاع الامريكي يبحثان ملف الإرهابيين السجناء في سوريا وإحتمالات هروبهم وتسللهم للأراضي العراقية

بغداد- واع

بحث رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ، اليوم الأربعاء، مع وزير الدفاع الامريكي مارك اسبر،  ملف الإرهابيين السجناء في سوريا وإحتمالات هروبهم وتسللهم للأراضي العراقية.

وذكر مكتبه الإعلامي في بيان تلقته (واع) أن "رئيس مجلس الوزراء استقبل وزير الدفاع الامريكي، وجرى بحث العلاقات بين البلدين والتأكيد على استمرار التعاون في مواجهة الإرهاب ودعم جهود الحكومة بتعزيز الأمن والاستقرار والسيادة الوطنية ".

وتابع أن "الجانبين ناقشا التطورات المقلقة في سوريا، خصوصا فيما يتعلق بالإرهابيين السجناء في سوريا وإحتمالات هروبهم وتسللهم للأراضي العراقية، اضافة الى عمليات النزوح نتيجة العمليات العسكرية، كما جرى بحث الدور الإيجابي الذي يلعبه العراق في المنطقة وعلاقاته مع جميع دول الجوار".

من جانبه، أكد وزير الدفاع الامريكي إلتزام الولايات المتحدة الامريكية التام بدعم العراق وإحترام سيادته الوطنية والرغبة بتعزيز العلاقات بين البلدين، مشيرا الى ان القوات الأمريكية المنسحبة من سوريا بإتجاه العراق تدخل وتنسحب من الأراضي العراقية بإذن الحكومة العراقية وموافقتها، وأي تصريحات إعلامية عن بقائها في العراق غير صحيحة".