وزير النفط: العراق يستعيد مقعده في مبادرة الشفافية الدولية

الأحد 20 تشرين أول 2019 - 15:28

وزير النفط: العراق يستعيد مقعده في مبادرة الشفافية الدولية

بغداد- واع

اكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط رئيس مجلس امناء مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية في العراق ثامر الغضبان، اليوم الأحد، ان البورد الدولي لمبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية اصدر قرارا برفع التعليق عن عضوية العراق في المبادرة.

وقال الغضبان، بحسب بيان للوزارة تلقته (واع) إن "قرار رفع تعليق العضوية جاء نتيجة لسلسلة من الاجراءات التي اتخذها العراق والتي حققت تقدماً كبيراً في تطبيق معايير المبادرة وتنفيذ افضل لمتطلباتها"، مثمناً أن "الجهود التي بذلتها الجهات المعنية في العراق وخصوصا  أعضاء المجلس والأمانة الوطنية وحرصها على عودة العراق الى عضوية المبادرة الدولية وتعزيزاً  لموقعه في المجتمع الدولي".

 وأكد "استمرار الجهود بوتائر عالية لتقديم ورفع التقارير المتعلقة بالنشاطات بشفافية عالية الى المنظمات الدولية المعنية ومنها البورد الدولي لمبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية"، مشيرا الى "استمرار الحكومة في تقديم دعمها لتطبيق معايير الشفافية، لاسيما في قطاعات النفط والغاز والمعادن والاستفادة منها في تنفيذ الاصلاحات وتحسين الاداء"، داعيا "الشركات الوطنية والشركات الاجنبية العاملة في العراق الى الالتزام بالمعايير المتبعة والافصاح عن المعلومات المتعلقة بالتعاملات المالية".

وأضاف البيان أن "البورد الدولي قد اشاد في قراراه بالجهود التي يبذلها العراق لاستخدام المبادرة كمعيار عالمي في الكشف عن البيانات المتعلقة بقطاع النفط والغاز والمعادن وعن المعلومات التي لم تكن متوفرة في السابق كبيانات حقول النفط وحقوق الملكية والبيانات المالية للشركات الاستخراجية المملوكة للدولة".

وتابع أن "البورد اقر بان تنفيذ المبادرة في العراق قد حقق عددا من الاصلاحات واظهر شفافية رائدة في تصدير النفط الخام، كما اقر بالجهود التي يبذلها العراق في سبيل تعزيز مشاركة الحكومة والشركات الاستخراجية في تنفيذ المبادرة".

وأشار إلى أن "العراق بعد هذا القرار يعود الى موقع الصدارة بين الدول الاعضاء باعتباره الدولة الاكبر في حجم الايرادات التي افصح عنها في التقارير التسعة الصادرة في الاعوام من 2009 الى 2017 وهو ما يعادل ربع اجمالي المبالغ التي افصحت عنها بقية الدول للفترة نفسها".