القضاء يعرض اعترافات مسؤول أكبر معسكر للتنظيم الإرهابي

الأحد 13 تشرين أول 2019 - 12:55

القضاء يعرض اعترافات مسؤول أكبر معسكر للتنظيم الإرهابي

بغداد- واع

عرض مجلس القضاء الاعلى اعترافات أحد أخطر إرهابيي داعش، المدعو أبو حسن الأنصاري الذي أدلى بأقواله أمام محكمة تحقيق نينوى المختصة بقضايا الإرهاب، معترفا بمسؤوليته عن إدارة أكبر المعسكرات التي تنظم الدورات التدريبية للمنتمين الجدد في التنظيم الإرهابي.

وحسب اعترافات الارهابي علي إبراهيم المكنى أبو حسن الأنصاري والتي نشرها القضاء انه "كان يعمل بائعا للكتب وتخرج من المعهد التقني وعمل ببيع الكتب في شارع النجيفي او "شارع المكتبات"، وانه "قارئ نهم للكتب الدينية، وتأثر بالفكر السلفي وقرأ كل المصادر المتوفرة عنه".


وأضاف الارهابي الأنصاري انه "انضم إلى الوحدة الإعلامية كونه احمل شهادة جامعية ولديّ خزين فكري ومعرفي لا بأس به، وأصبح ضمن مجموعة مكونة من خمسة اشخاص يعملون كوحدة إعلامية خاصة بأنصار السنة، وكان دوره في البداية هو تصوير العمليات التي تستهدف القوات الأمنية من تفجير عبوات ومفخخات وطباعة اقراص العمليات التي كانت تنفذ من قبل التنظيم وتوزيعها على الجوامع والأسواق، كما كان مسؤولا عن طباعة مجلة خاصة بالتنظيم تنشر بشكل دوري وتحتوي على مجموعة من المواضيع التي تحمل طابعا تثقيفيا للأمور الشرعية وتكون موجهة للشباب بشكل اكبر مما للفئات العمرية الأخرى".

وأكد الإرهابي أن "المرحلة الثانية كانت الانضمام إلى معسكر الجند في التنظيم ولحوالي خمسة أعوام نفذنا فيها الكثير من العمليات أهمها الاشتباكات مع القوات الأمنية العراقية من الجيش العراقي وقوات الاحتلال"، لافتا الى تنفيذه "٩ عمليات إرهابية منها تفجير سيارتين مفخختين بالإضافة الى زرع العديد من العبوات الناسفة وكنت أتقاضى راتبا شهريا قدره 75 ألف دينار واستمر هذا الحال إلى عام 2010 وبسبب التناحر مابين تنظيم أنصار السنة وتنظيم الدولة الإسلامية على أحقية وأسبقية كل منهما في السيطرة على المنطقة بتلك الفترة التجأت إلى السفر بحجة أداء العمرة والتخفي من أفراد تنظيم داعش وتركت المحافظة" كما يعبر.

وتحدث الأنصاري عن مرحلة تسلمه منصب مسؤول معسكر (أبي عزام الأنصاري) في عام 2015 بعد مقتل مسؤوله حيث "تم تخريج حوالي عشرين دورة على يديه ووصل عدد المقاتلين فيها إلى أكثر من 2000 مقاتل من مختلف الأعمار كانوا من ضمنهم ما يسمى بأشبال الخلافة بفترة تجاوزت السنة الى ان قمت بالذهاب الى سوريا ومن ثم هربت الى تركيا".

ويعزو الإرهابي سبب الهروب إلى المشاكل على الاحقية بتولي مسؤولية المعسكر وظهور مجموعة مقربة من أبو بكر البغدادي تنافسه عليه، مشيرا إلى أن فراره كان عن طريق مهرب كان يعمل مع التنظيم واستقر في تركيا قرابة العامين وبعدها عاد إلى العراق بجواز مرور وتم إلقاء القبض عليه في مطار بغداد.