موسع.. ممثل المرجعية العليا: فتح تحقيق في ملابسات حادث ركضة طويريج ومن سقطوا كانوا يرددون بصدق شعار (لبيك ياحسين)

الجمعة 13 أيلول 2019 - 14:29

موسع.. ممثل المرجعية العليا: فتح تحقيق في ملابسات حادث ركضة طويريج ومن سقطوا كانوا يرددون بصدق شعار (لبيك ياحسين)

 
كربلاء المقدسة- واع 

اكد ممثل المرجعية الدينية العليا خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف، ان العتبة الحسينية المقدسة فتحت تحقيقا في ملابسات حادث ركضة طويريج المأساوي.
وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي: "ونحن نعيش ذكرى افجع مصيبة واكبر ظلامة واعظم تضحية قدمها اهل بيت النبوة عليهم السلام باستشهاد سبط رسول الله صلى الله عليه واله ظهيرة يوم عاشوراء، هذا اليوم يعد الاسمى في تجسيد مبادئ التضحية والفداء والنصرة للدين الحق والانسانية، فقد شاءت الارادة الالهية ان ترسخ وتديم روح تلك المبادئ من خلال مسيرات العزاء الاصيلة التي تعبر عن صدق الانتماء وروح الولاء وحرارة المحبة لسيد الشهداء عليه السلام، وان يبقى هذا الولاء والمحبة والانتماء فاعلا ومؤثرا في نفوس المؤمنين والسائرين على درب الحسين عليه السلام من خلال تجسيد القدوة من المعصوم او علماء ال البيت عليهم السلام كافة او المؤمنين".
واضاف ان "هذا المسير لا يكتمل الا بالابتلاء بمدى استعداد المؤمنين لادامة روح الفداء والذب عن الدين والوطن والمقدسات والذي ظهر جليا وبأبهى صورة مجسدة لذلك في معركة الحق والدفاع عن العراق ومقدساته وهويته بالتصدي لعصابة التكفير والضلال".
وتابع "ما يزال دور العزاء للامام الحسين عليه السلام ومسراته المليونية في الاربعين وعزاء ركضة طويريج وغيرها، ما يزال هذا الدور جوهريا ومؤثرا بصورة اساسية لادامة تلك المبادئ".
ولفت الشيخ الكربلائي الى ان "ما يصاحب تلك المسيرات من سقوط ضحايا من الشهداء والجرحى سواء اكان بعمليات ارهابية او غيرها من الاسباب يعد عامل ابتلاء للمؤمنين واحياء دائم لأسس الثورة الحسينية في الجود بالنفس والايثار والفداء، وان تتحول هذه المبادئ من شعارات ترفع او ترددها الالسن الى واقع حي يعيشه الموالون للامام الحسين عليه السلام".
وتابع "لذلك كانت ظهيرة عاشوراء من هذا العام موعداً لرحيل ثلة من الصادقين بولائهم والباذلين لانفسهم والمضحين بارواحهم على مسير الوصول الى موقع الشهادة لسيد الشهداء عليه السلام، وكان رجاء هؤلاء الحسينيين في ذلك قد صدقته مواساتهم للحسين عليه السلام في بذل ارواحهم تعبيرا عن صدقهم وحرارة فجيعتهم بالحسين عليه السلام فسقط العشرات منهم ملبين نداء الحسين (الا من ناصر ينصرنا) ورددت ارواحهم مع السنتهم بصدق شعار (لبيك ياحسين)، ففاضت ارواحهم الى بارئها الاعلى شوقا الى لقاء سيد الشهداء وصحبه الكرام".
وتقدم الكربلائي باحر التعازي والمواساة لعوائل وذوي الشهداء الحسينيين المضحين بارواحهم في ظهيرة عاشوراء، والدعاء بالشفاء العاجل للجرحى الذين تماثل الكثير منهم للشفاء".
واكد ضرورة ان تبقى روح الولاء الصادق والتجسيد العملي لمبادئ الامام الحسين عليه السلام  في حرارتها وقوتها كما هو حال قلوب المؤمنين بمصاب سيد الشهداء عليه السلام".
واشار ممثل المرجعية الدينية العليا الى ان "المسؤولين في العتبة المقدسة يحققون في ملابسات الحادث المأساوي وسيستخدمون الاجراء المناسب ان كان هنالك اي قصور في عمل الجهات المسؤولة عن تنظيم حركة الزائرين في ركضة طويريج ويعيدون النظر في الخطط مستقبلاً".