الخارجية العراقية : نرفض الاساءة لاي مواطن عراقي خارج بلده

الجمعة 23 آب 2019 - 09:01

الخارجية العراقية : نرفض الاساءة لاي مواطن عراقي خارج بلده
بغداد- واع- حسين محمد الفيحان                                                              
اكدت وزارة  الخارجية ،اليوم الجمعة، أن كرامة  العراقيين من أهم  اولوياتها ،وفيما شددت على رفضها الاساءة  لاي  مواطن عراقي خارج  بلده ، اعلنت تواصلها  مع  الجانب الايراني للوقوف  على  التقرير  الذي  طالبت  به بشأن الاعتداء على سيدة عراقية في  مطار مشهد على يد أحد العاملين في المطار. 
و قال  المتحدث  بأسم  وزارة  الخارجية  احمد  الصحاف  في  حديث لوكالة  الانباء  العراقية (واع) ،إن " الوزارة وفور تلقيها  نبأ الاعتداء الذي  تعرضت له  سيدة  عراقية في مطار مشهد، وجهت  القنصل العام في مشهد بالتوجه للمطار وتوثيق الحالة ورفعها  في  تقرير رسمي الى  وزارة  الخارجية  في بغداد  بعد  التنسيق  مع  الجهات  الايرانية"،موضحا ،أن " السيدة من  محافظة  النجف كانت  في زيارة  للمراقد المقدسة بمدينة مشهد الايرانية وخلال عودتها الى العراق على متن  الرحلة (7263) بخطوط سابان الايرانية بتأريخ 18 /اب  في الساعة  العاشرة ليلا ، جرت مشادة  كلامية بينها  وأحد  العاملين في المطار ،وعلى اثر ذلك الكلام  تعرضت السيدة الى اعتداء مسها".
واضاف ،أن  "وزارة الخارجية  العراقية، أذ  تؤكد عن مبدأ الدفاع  عن حقوق جميع العراقيين وترفض أي إساءة  يتعرضون لها ضد  كرامتهم  وخوض حرياتهم، لكنها في الوقت  ذاته  تعتمد الطرق القانونية والمنهج الدبلوماسي في التعاطي لحل هذه القضايا" ، مشيرا  الى، أن  "الجانب الايراني ابدى  مرونة  في  تزويدنا  بالوثائق  الممكنة لذلك". 
 وتابع الصحاف، أن " وزير الخارجية محمد  علي الحكيم  يتابع بنفسه مستجدات الاحداث مع القنصلية العامة في مشهد ومع  وزارة  الخارجية  في  طهران"، منبها، الى، أن" بعض  الحوادث لا تؤشر الى رؤية  ممنهجة ولا تحمل  دلالة  قطعية وهي تمثل حالات فردية ، تحدث خلال تبادل الزيارات المليونية  بين المواطنين العراقيين والايرانيين لمختلف المرافق السياحية والدينية".
وكانت القنصلية الايرانية قد قدمت،امس الخميس، اعتذارا رسمياً الى المواطنة التي تم الاعتداء عليها في مطار مشهد الدولي، في حين طالب نائب محافظ النجف الاشرف هاشم الكرعاوي بتعويضها مادياً ومعنوياً. 
وقال الكرعاوي لوكالة الأنباء العراقية: ان "القنصلية الإيرانية قدمت أعتذارها الرسمي".
وذكر بيان لمكتب الكرعاوي ورد الى وكالة الأنباء العراقية "واع" نسخة منه ،امس الخميس، أن "النائب الاول لمحافظ النجف حضر برفقته معاون القنصل الايراني ومعاون مدير شرطة النجف الاشرف ومدير مكافحة الاجرام ومدير ادارة المطار ومجموعة من الاعلاميين والناشطين المدنيين الى منزل المواطنة التي تم الاعتداء عليها في مطار مشهد الدولي".
وأضاف أن "معاون القنصل الايراني قدم أعتذاره الرسمي الى المواطنة التي تم الاعتداء عليها في مطار مشهد الدولي"، مبيناً ،أن "ماحدث في مطار مشهد من قبل احد افراد الاجهزة الامنية هو لايمثل راي الحكومة الايرانية وشعبها الصديق وانما هو تصرف شخصي خاطئ وغير مدروس".
وتابع ،أن "العلاقة بين الحكومة العراقية والحكومة الايرانية وشعبهما هي علاقة وطيدة وقوية ولاتتأثر بأي تصرفات شخصية وغير مسبوقة من بعض الافراد الذين يعملون في بعض المؤسسات الحكومية الإيرانية".
وطالب الكرعاوي القنصلية الإيرانية "باجراء تحقيق سريع بهذا التصرف واتخاذ الاجراءات القانونية بحق المتجاوزين، اضافة الى تشكيل لجنة طبية للنظر والكشف في حالة المواطنة التي تم التجاوز عليها ليكون هناك تعويض معنوي ومادي لها".