رئيس الوزراء يدعو الى البدء بخطوات تعاون عملية بين العراق والأردن ومصر

الأحد 04 آب 2019 - 20:47

رئيس الوزراء يدعو الى البدء بخطوات تعاون عملية بين العراق والأردن ومصر

بغداد ـ واع

بحث رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي في بغداد اليوم ألاحد، مع وزيري خارجية جمهورية مصر العربية سامح حسن شكري والمملكة الاردنية الهاشمية ايمن الصفدي العلاقات المشتركة والتعاون بينهما.

واكد عبد المهدي في بيان تلقته وكالة الانباء العراقية(واع)" ان ماتحقق في لقاء القمة الثلاثي في القاهرة كان مهما ويشكل نجاحا للدول العربية وشعوبها، وان العراق عمقه عربي واسلامي وعلاقاتنا وتعاوننا المشترك ينعكس بالايجاب على الاستقرار الداخلي لدولنا ، وليس لدينا حدود للتعاون ماعدا ماخلفته النظم الشمولية والروتين ولكننا نمتلك العزيمة على تجاوز كل العقبات ، داعيا الى البدء بخطوات تعاون عملية، وبالأخص في مجال قطاع الإسكان وهو اختيار جيد من اجل البدء بتقديم نتائج ملموسة لشعوبنا".

واكد البيان عن عبد المهدي ان "العراق يشهد استقرارا ووحدة وطنية ويحقق خطوات متسارعة في جميع المجالات وينتهج سياسة انفتاح على جميع دول الجوار العربي والاسلامي"، مشيدا" بالمواقف الحكيمة والشجاعة لفخامة الرئيس المصري وجلالة ملك الاردن وبما بلغته العلاقات المشتركة من تواصل بنّاء وتبادل للزيارات وتعاون جاد".

.   فيما قال وزير الخارجية المصري ان" للعلاقات العراقية المصرية الاردنية ثقلا كبيرا ولدينا خبرات متنوعة وتجارب متنوعة قابلة للإندماج ، ونحن مسرورون لإستقرار وتطور العراق ولرؤية العاصمة بغداد بشكل جديد يثلج الصدر". معربا عن "استعداد مصر  للمضي بالمزيد من التعاون ووضع مخرجات لقاء القمة موضع التنفيذ وماتم الاتفاق عليه في الاجتماع الثلاثي الذي شهدته بغداد".

من جهته أكد وزير  الخارجية الاردني ان" مقومات النهوض متوفرة لماتمتلكه الدول الثلاث من ارث حضاري وتأريخي وان لقاء القمة كان بادرة مهمة ويعمل على ايجاد بيئة استثمارية مستقرة ومنتجة تخدم مصالح دولنا والأمة العربية والاستقرار والتنمية في المنطقة ، مشيدا بشجاعة وتضحيات الشعب العراقي وتحقيقه الانتصار على داعش وبجهود الحكومة وسياستها المتوازنة".

وحضر اللقاء السفيران المصري والاردني في بغداد ومسؤولون في وزارتي الخارجية في البلدين الشقيقين ، وحضره عن الجانب العراقي وزير الخارجية محمد علي الحكيم ومستشار الامن الوطني فالح الفياض وعدد من المسؤولين والمستشارين.