الغضبان: حريصون على إعادة اعمار المدن المتضررة وتطويرالصناعة النفطية

الخميس 27 حزيران 2019 - 18:21

الغضبان: حريصون على إعادة اعمار المدن المتضررة وتطويرالصناعة النفطية

بغداد - واع

اكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر عباس الغضبان، اليوم الخميس، حرص الحكومة ووزارة النفط على اعادة اعمار المحافظات المتضررة التي خلفتها الحرب على عصابات داعش الارهابية، والعمل على تطويرالصناعة النفطية وتشجيع الاستثمار فيها .

وذكرت الوزارة في بيان لها تلقته وكالة الانباء العراقية "واع" ان الغضبان قال "أثناء مشاركته في مؤتمر نفط العراق الذي ينعقد في العاصمة البريطانية لندن للفترة من 27-28 حزيران 2019 الجاري ان " وزارته كانت السباقة في أعادة أعمار الحقول والمصافي والمستودعات  النفطية ومحطات تعبئة الوقود ومعامل وساحات الغاز السائل في محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار وديالى وكركوك" .

وأضاف الغضبان: ان وزارته وضعت الخطط اللازمة للنهوض بالصناعة النفطية في هذه المحافظات من خلال الجهد الوطني وبالتعاون مع الشركات الاستثمارية المحلية والخارجية ".

وتابع انه "يرحب بجميع الجهود المخلصة في الاستثمار في هذه المحافظات والعمل على تطوير الصناعة النقطية والاستثمار الامثل للثروة الوطنية  وان الاستثمار هو الحل الامثل والطريق السليم لتعزيز الاقتصاد الوطني". لافتا الى ان" الوزارة  تعمل على أستثمار جميع الغاز المصاحب من خلال التعاقد مع الشركات العالمية المتخصصة ".

واعرب"عن أمله في التوصل الى اتفاقات وابرام عقود مع عدد من الشركات التي نتفاوض معها، ونأمل في ايقاف حرق الغاز في غضون فترة وجيزة" .

وعن تعدد المنافذ التصديرية قال الغضبان ان" العراق يسعى الى تعزيز صادراته النفطية من خلال تنفيذ مشاريع خط الرميلة –حديثة –العقبة وخط كركوك – جيهان التركي فضلا عن زيادة الطاقة التصديرية الى اكثرمن (6) ملايين برميل باليوم للمنفذ الجنوبي المطل على الخليج .

وعن التحديات التي تواجه السوق النفطية ومنها الجيو سياسية ، شدد الغضبان على أن" العراق يهدف  الى ادامة الاستقرار وضمان الصادرات النفطية الى الاسواق العالمية". مؤكدا حضور العراق للاجتماع الوزاري الذي من المقرر أنعقاده في العاصمة النمساوية (فيينا) مطلع تموز المقبل ".

ويذكر ان مؤتمر نفط العراق تنظمه سنويا شركة (CWC) ويبحث في تطوير قطاع النفط والطاقة والاعمار وتشجيع الاستثمار ، وبمشاركة عدد من المسؤولين والوزراء والخبراء والشركات العالمية والمعنيين بشؤون العراق .