وفد مجلس النواب يشارك في ندوة البرلمان العربي لإعداد استراتيجية موحدة للتعامل مع دول الجوار

الاثنين 17 حزيران 2019 - 15:32

وفد مجلس النواب يشارك في ندوة البرلمان العربي لإعداد استراتيجية موحدة للتعامل مع دول الجوار

بغداد - واع

شارك وفد مجلس النواب العراقي، اليوم الاثنين، في ندوة البرلمان العربي لإعداد استراتيجية عربية موحدة للتعامل مع دول الجوار.

وذكرت الدائرة الاعلامية في بيان تلقته (واع) أن "وفدا من مجلس النواب العراقي الذي يضم النواب ظافر العاني ونبيل الطرفي واحمد الجبوري ونعيم العبودي شارك في الندوة التي عقدها البرلمان العربي بعنوان “نحو بناء استراتيجية عربية موحدة للتعامل مع دول الجوار الجغرافي” بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة".

ومن جانبه،  قال رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي، في كلمة له خلال افتتاح الندوة، وفق البيان إن” المستجدات الخطيرة في المنطقة تستدعي وجود استراتيجية عربية موحدة للتصدي لمطامع الدول الإقليمية وتنامي الإرهاب والتطرف العنيف وتمدد الجماعات الإرهابية”.

ولفت السلمي، الى "غياب المشروع العربي في مقابل تنامي مشاريع الدول الإقليمية والأجنبية مشددا على الحاجة الماسة إلى مشروع عربي يصون الثوابت العربية ويدافع عن السيادة العربية ويحافظ على الأمن القومي العربي ويتصدى للتدخلات الإقليمية والأجنبية في الشؤون العربية، وأحد أهم تجليات المشروع العربي بلورة إستراتيجية عربية موحدة للتعامل مع دول الجوار الجغرافي العربي” مبينا بأن” التطورات الأمنية الخطيرة التي شهدتها منطقة الخليج العربي مؤخراً تستوجب موقف عربي ودولي حازم للتصدي للأعمال الإرهابية والعمليات التخريبية المدعومة من بعض الدول الإقليمية ومحاسبتها وتجريمها طبقاً للقانون الدولي وتقديم الحلول الناجعة بما يضمن عدم السماح بالتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية والمساس بسيادتها واستهداف أمنها والتعرض لمصالحها".

وبدوره، حث الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في كلمته بالندوة على ضرورة التوصل الي توافق عربي لوضع ستراتيجية متكاملة لحماية الأمن القومي العربي".

وأضاف ابو الغيط ان "الندوة حدث بالغ الأهمية تأخر كثيرا فالعلاقة مع دول الجوار لابد أن تكون علاقة صحية وصحيحة وينبغي أن تحتل مكانها باجندة الفكر السياسي العربي” مشيرا إلى أن هناك مساحة من التعاون مع دول الجوار وضرورة فهم العلاقة معها على اساس النفع والَصالح المشتركة وحسن الجوار”، لافتا إلى أن الحوار المباشر مع دول الجوار يمثل السبيل الانجع لتحقيق مصالح الجميع وفقا لاسس ومبادئ واضحة".

ونوه، الامين العام لجامعة الدول العربية إلى أن "العلاقة مع إيران وتركيا تشهد تراجعا وتأزما في ظل وجود مؤشرات بشأن صعوبة الحوار معهما في المرحلة الراهنة مما يتطلب حوارا  وفقا لاطار تفاهمي يضبطه ويؤسس لعلاقة صحية، مستعرضا في الوقت ذاته العلاقة مع المحيطين الافريقي والأوربي وأهمية بناء تفاهمات ترضي الأطراف المعنية.

واضاف البيان، أن " الندوة شهدت تقديم أربع أوراق عمل تتضمن العلاقات العربية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية والعلاقات العربية مع الجمهورية التركية والعلاقات العربية مع دول الجوار الإفريقي والعلاقات العربية مع دول الجوار الأوروبي".

وتابع أن " محاور ندوة البرلمان العربي ركزت على مناقشة الأسس والأهداف والأحكام التي ينبغي تضمينها في “الإستراتيجية العربية للتعامل مع دول الجوار الجغرافي”، من أجل بناء موقف وسياسة عربية موحدة للتعامل مع دول الجوار الجغرافي".

وبدوره، شدد النائب احمد الجبوري في مداخلة له خلال الندوة على أهمية تصفير وتسوية المشاكل العربية – العربية تمهيدا لحل المشاكل مع دول الجوار.

ولفت النائب الجبوري إلى ضرورة تقوية العلاقات العربية مع العراق وتعزيز الانفتاح المتبادل بين الطرفين.

وبدوره، نوه النائب نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي ظافر العاني الى ان العراق كان دوما ضحية صراع الجوار معربا عن تمنياته بإقامة علاقات حسنة قائمة على اساس الاحترام المتبادل والعيش بود مع إيران، موضحا بأن هناك حاجة لمصالحة داخلية كمقدمة لمصالحة مع جيران العرب.

واختتم البيان أن "الندوة شارك فيها نخبة بارزة من الوزراء والبرلمانيين والسياسيين والخبراء العرب ورؤساء لجان الشؤون السياسية والعلاقات الدولية في المجالس والبرلمانات العربية ورؤساء أقسام العلوم السياسية في عدد من الجامعات العربية الذين قدموا رؤيتهم بشأن العلاقات العربية مع دول الجوار وضرورة انبثاق مشروع عربي واضح المعالم".