خبير ستراتيجي لواع: كلمة الإرهابي البغدادي تعد إقراراً تاماً بانهيار كيان داعش

الاثنين 29 نيسان 2019 - 21:01

خبير ستراتيجي لواع: كلمة الإرهابي البغدادي تعد إقراراً تاماً بانهيار كيان داعش

بغداد- خاص واع 

اكد رئيس مركز أكد للشؤون الاستراتيجية والدراسات المستقبلية الدكتور حسين علاوي ان كلمة الارهابي زعيم كيان داعش المهزوم الملقب بالبغدادي، تعد اقرارا تاما بانهيار الكيان الارهابي.

وقال الدكتور علاوي في تصريح لوكالة الانباء العراقية "واع": ان "محتوى كلمة الارهابي زعيم كيان داعش المهزوم البغدادي تدل على تحول التنظيم الى حرب العصابات بعد كشف جهاز مكافحة الاٍرهاب وبدعم من طيران الجيش والتحالف الدولي عملية ثأر الشام وإجهاضها التي أشار لها في الفيديو مع ثلاثة من قيادات التنظيم الارهابي، بالاضافة الى انه يريد إرسال رسالة إطلاق حملة العمليات الخارجية الارهابية لكيان داعش المهزوم في العالم، وهو ما تزامن مع معلومات جهاز الاستخبارات البريطاني عن رغبة التنظيم الارهابي بالقيام بهجمات على المصالح الغربية في الدول الأوروبية والعودة الى اُسلوب الذئاب المنفردة". 

واضاف "على مدى 18.13 دقيقة يُبين البغدادي ضعف الخطابة واقرار الهزيمة في المعارك الكبرى الأربع: (بيجي ، الموصل ، سيرت ، الباغوز )"، مشيرا الى ان "كيان داعش الارهابي يحاول الإشارة الى انه مازال يمسك بأحدى عشر ولاية تنتشر في العالم وخصوصا اعادة تنظيم ولاية خرسان في ( ايران وافغانستان والباكستان )". 

وتابع الدكتور علاوي: ان "إقرار البغدادي بالهزيمة من خلال الاستشهاد بعبارة ( ان الله لم يامرنا بالنصر )، بل حثنا على (( الجهاد )) هو إقرار تام بانهيار التنظيم وخسارته ارض التمكين والانتقال الى حرب العصابات في المناطق المفتوحة في العراق وسوريا وحرب المدن في الجزيرة العربية، وعمليات قاسية قد تكون على المدنيين العزل في أوروبا لدورهم الفاعل في التحالف الدولي ودحر كيان داعش الارهابي". 

كما لفت الى ان "دلالة الفيديو في رغبة التنظيم الارهابي في بث الحماس، لكن عدم القدرة على الحركة هو دلالة على عدم الطمأنينة من مكان التواجد والقلق من المتابعة من القوات العراقية المشتركة، خصوصا عمليات جهاز مكافحة الاٍرهاب والتحالف الدولي والقوات العراقية المشتركة".