قمة بغداد لبرلمانات دول الجوار خطوات نحو الاستقرار والتنمية

الثلاثاء 16 نيسان 2019 - 21:24

قمة بغداد لبرلمانات دول الجوار خطوات نحو الاستقرار والتنمية
بغداد ـ واع
تحتضن بغداد يوم السبت المقبل، قمة برلمانات دول جوار العراق تحت شعار (استقرار وتنمية) .
وذكرت الدائرة الاعلامية لمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، في بيان لها تلقت وكالة الأنباء العراقية "واع" انه "بدعوة من رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، تحتضن بغداد يوم السبت المقبل قمة برلمانات دول جوار العراق تحت شعار (استقرار وتنمية). مؤكدة ان القمة تمثل تحولا مهما وانتقالة نوعية في مسيرة الدبلوماسية النيابية العراقية سواء من جهة الدول المدعوة  او الشخصيات الرفيعة المشاركة فيها وقدرة العراق على جمع الجوار على طاولة واحدة بما يسهم بتعزيز الاستقرار وتوفير فرص التنمية والازدهار لشعوب الدول المشاركة.
واضافت ان قمة دول جوار العراق تجسد نجاح الرؤية العراقية سواء النيابية او الحكومية بعدم الانحياز لسياسة المحاور في المنطقة والنأي عن كل ما من شأنه زيادة الشروخ بين دول الجوار، مشيرة انها ( القمة) تصب في إطار نجاح الدبلوماسية النيابية التي اخذت زخما كبيرا في توطيد العلاقات مع مختلف البرلمانات العربية والأجنبية بما يحقق فوائد جمة للعراق في مسيرته بالنهوض في مختلف المجالات سواء التشريعية والسياسية او الاقتصادية والتجارية وغيرها. 
ويحقق انعقاد المؤتمر البرلماني في بغداد مكاسب سياسية ومعنوية كبيرة عبرت عنها استجابة رؤساء المجالس النيابية في إيران وتركيا والسعودية والاردن وسوريا والكويت لمبادرة الرئيس الحلبوسي بالحضور الى بغداد، التي نفضت عن كاهلها اعباء الظروف الصعبة خلال السنوات الماضية، وإيمانا منهم بدور العراق وايذانا باستعادة دوره المحوري بعد سنوات من الانزواء.
ووبينت ان قمة بغداد لبرلمانات دول جوار العراق سيتخللها كلمات للرؤساء المشاركين كما سيصدر بيان ختامي بشأن القضايا والملفات المهمة 
وشددة ان انعقاد القمة في بغداد يعطي صورة ناصعة لتعافي العراق وتطور مسيرته الديمقراطية من خلال الالتزام بالاستحقاقات الدستورية عبر إجراء الانتخابات في موعدها المحدد وانبثاق الرئاسات الثلاث ( البرلمان والجمهورية والحكومة) مع ارتفاع حالة الانسجام بين الكتل النيابية ليكون ساحة لتوثيق العلاقات بين دول الجوار وجسرا للتلاقي من اجل تحقيق التضامن الاقليمي.
واشارت قمة بغداد تمنح دليلا على امتلاك البرلمان العراقي في عهد رئاسته الشابة لزمام المبادرة آخذة بناصية الحراك الدبلوماسي البرلماني والسير فيه قدما نحو محطات مفصلية تجمع ولا تفرق كما تعطي فرصة مهمة لتهدئة الملفات الملتهبة في المنطقة والعمل على ترطيب الأجواء وفتح صفحة جديدة من العلاقات على مختلف المستويات خصوصا البرلمانية، كمدخل لتحسين العلاقات بين بعض الدول في المنطقة لما فيه استقرار وازدهار وتنمية شعوب الدول المشاركة.