الدليمي يعلن من البصرة إطلاق برنامج مموّل من الاتحاد الأوروبي لدعم إعادة الاستقرار العراق

الخميس 28 آذار 2019 - 21:39

الدليمي يعلن من البصرة إطلاق برنامج مموّل من الاتحاد الأوروبي لدعم إعادة الاستقرار العراق

 بغداد - واع

 

أعلن وزير التخطيط نوري صباح الدليمي، اليوم الخميس، إطلاق برنامج مموّل من الاتحاد الأوروبي لدعم إعادة الاستقرار عبر التنمية المحلية، تحت إشراف مشترك من البرنامج الإنمائي UNDP، وبرنامج المستوطنات البشرية UN-Habitatالتابعين للأمم المتحدة.

وذكر مكتبه الاعلامي في بيان تلقته (واع) انه "حضر مؤتمر الإعلان عن برنامج الدعم الدولي ، الذي عقد في محافظة البصرة سفير الاتحاد الأوروبي لدى العراق رامون بيلكوا، ومارتا رويدس نائب الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق، ويوكو أوتسوكي مديرة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، وعدد من المسؤولين في البنك الدولي والأمم المتحدة والحكومة المركزية وحكومة البصرة المحلية".

واضاف ان " الدليمي ثمن خلال كلمته في المؤتمر "دعم الاتحاد الأوروبي والجهود المخلصة لبرامج الأمم المتحدة لمساعدة العراق في إعادة الاستقرار"، مؤكداً أن "البرنامج الدولي الجديد سيستمر على مدى اربع سنوات بقيمة 47.5 مليون يورو، لدعم اللامركزية وتنفيذ خطوات ذات أولوية محلية مستمدّة من خطط التنمية المستدامة، التي طوّرت خلال المرحلة الثانية من برنامج تنمية المناطق المحلية، والذي سيطبّق في تسع محافظات هي: الأنبار، والبصرة، ودهوك، وأربيل، وميسان، ونينوى، وصلاح الدين، والسليمانية، وذي قار".

واضاف أن "الدعم يساعد في تطوير قدرات المحافظات وتقديم الخدمات العامة بفاعلية أكبر، وتحسين الظروف المعيشية في المناطق المحررة".

من جانبه أكد  السفير بيلكوا أن "الاتحاد الأوروبي ملتزم في مساعدة حكومة العراق لتحقيق تنمية محلية أكثر شمولاً" مؤكداً "أن هذا الدعم سوف يضمن توفر الخدمات وفرص سبل العيش بشكل أفضل للعراقيين، بما يتناسب مع الحاجات الملحّة التي تؤثر على البصرة ومحافظات أخرى في أنحاء البلاد".

فيما أكدت "رويدس نائب الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق على أنّ "توفير فرص العمل، وتحسين الظروف المعيشية، وتطوير الخدمات العامة، ودمج ممارسات صديقة للبيئة، من أبرز أولوياتنا حين يتعلق الأمر في التنمية المحلية في العراق"، فيما أوضحت مديرة برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية أوتسوكي أن "الدعم سيسهم في تأهيل مساكن ومدارس وأماكن عامة، وإصلاح بنى تحتية ثانوية، وتحسين القدرات، وتوفير الإيرادات".