الكعبي : " فاجعة حلبجة " ستبقى وصمة عار في جبين النظام البائد

السبت 16 آذار 2019 - 13:42

الكعبي : " فاجعة حلبجة " ستبقى وصمة عار في جبين النظام البائد

بغداد-واع

استذكر النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي  في بيان تلقته وكالة الانباء العراقية (واع ) مرور 31 عاما على جريمة النظام الديكتاتوري البائد بقصف مدينة حلبجة بالاسلحة الكيمياوية المحرمة دوليا ونجم عنها استشهاد 5 الاف مواطن واصابة الالاف بجروح.

وفي ما يلي نص البيان :

بمزيد من الالم والحزن نستذكر في مثل هذا اليوم 16/3/1988 اي قبل 31 عاما من الان، قيام النظام الصدامي الدكتاتوري البائد بقصف مدينة حلبجة  بالاسلحة الكيمياوية المحرمة دوليا مما ادى الى استشهد 5 الاف من المواطنين الأبرياء العزل واصابة نحو 10 الاف اخرين بجروح.

 

واوضح ان ماجرى في حلبجة الشهيدة يجسد حجم الاجرام والدموية والقطيعة التي تميز بها ذلك النظام في تعامله مع ابناء الشعب ومن مختلف المكونات، الامر الذي يجعلنا نتمسك ونركز على قيم التسامح والتعايش السلمي والاحتكام الى الدستور لضمان عدم تكرار تجارب الماضي الاليم.

 

وتابع ان جريمة حلبجة ستبقى وصمة عار في جبين النظام البائد لكنها ستبقى خالدة في سفر الإنسانية كواحدة من المدن التي دفعت ثمنا باهضا في مواجهة الديكتاتورية والتحرر من الطغيان .

 

واكد الكعبي ان مجلس النواب سيبقى مدافعا صلبا عن حقوق حلبجة وخاصة الضحايا من شهداء ومصابين وضمان حصول ذويهم على كافة حقوقهم اسوة بكل من قدم الغالي والنفيس في مواجهة الديكتاتورية وسنبقى رافضين للبعث المجرم فكرا وشخوصا وممارسات .

 

واختتم بالقول : المجد والخلود لشهداءنا الأبرار والخزي والعار لاعداء الحرية والانسانية .