الانسحاب الأميركي والمواجهة الشاملة ضد الإرهاب

الاثنين 18 شباط 2019 - 08:34

الانسحاب الأميركي والمواجهة الشاملة ضد الإرهاب
د.محمد فلحي
 
يثار جدل سياسي وإعلامي واسع،في بغداد وواشنطن،وعواصم عدة أخرى،هذه الأيام، حول مرحلة ما بعد هزيمة تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا،وذلك بالتزامن مع نوايا إدارة الرئيس ترامب الإعلان قريباً، عن ما وصف(الانتصار النهائي) وخطة الانسحاب العسكري المتدرج من الأراضي السورية،فضلاً عن مناقشة الوجود العسكري الأميركي في العراق ومسوغات استمراره،والتصعيد الواضح في لهجة الخطاب الدعائي والنفسي بين المحاور المتصارعة في منطقة الشرق الأوسط.
قبل الإعلان الأميركي عن الانتصار على داعش كان العراق قد سجل انتصاره العسكري،منذ أكثر من عام،لكن (معركة داعش) تظل، وفق نظرة استراتيجية واسعة،مجرد صفحة،سبقتها وسوف تليها صفحات في المواجهة الشاملة ضد الإرهاب الذي أصبح،بلا حدود،ووصل ذروته المرعبة في أحداث أيلولسبتمر عام 2001 وتداعياتها اللاحقة.
الارهاب كلمة تختصر كل عمليات القتل والعنف والتدمير والتخويف من قبل دول أو جماعات سياسية أو دينية متطرفة ضد الآخرين لتحقيق أهداف تلك الجماعات ونشر افكارها وعقائدها،والارهاب ظاهرة عالمية لا تقتصر على مجتمع او دين معين،وقد الصقت صفة الارهاب بالإسلام في العقود الاخيرة،بعد ظهور تنظيمات اسلامية جهادية متطرفة من ابرزها طالبان والقاعدة وداعش والنصرة وغيرها.
إن معالجة جذور الإرهاب العالمي تقتضي إعادة تعريف الإرهاب،كمفهوم فكري ومن ثم كتطبيق ميداني،حيث يمكن القول أن كل حروب الابادة والغزو التي شهدتها الانسانية يمكن ان تصنف باعتبارها إرهاباً،وفي الوقت الحاضر ألصقت صفة الإرهاب بالإسلام في الخطاب الغربي خاصة،وقد ساهمت ظروف سياسية واجتماعية عديدة في الدول الاسلامية فضلاً عن تدخل الدول الاستعمارية ومخابراتها في العصر الحالي،في ظهور ما سمي الفكر(السلفي الجهادي) الذي يتبنى المنطلقات الفكرية لحركة الخوارج المعروفة،ويسمح بارتكاب جرائم الإبادة ضد المسلمين وغيرهم، تحت تفسيرات شاذة للقران الكريم والسنة النبوية الشريفة،مثل حركة طالبان في افغانستان والقاعدة وداعش وجبهة النصرة وهناك تنظيمات عديدة مشابهة. 
الإرهاب هو فكر قبل أن يكون أسلحة ومتفجرات وانتحاريين،ويمكن أن نشير إلى المصادر الفكرية للحركات الارهابية المنحرفة من خلال تبني  بعض الأنظمة والحركات  لطروحات أبو الأعلى المودودي وسيد قطب،ومن أبرز المنظرين المعاصرين،محمد عبد السلام فرج في كتاب(الفريضة الغائبة) وأبو محمد المقدسي في كتاب(ملة محمد)1985 وأبو قتادة الفلسطيني في كتاب(الجهاد والاجتهاد..تأملات النهج)1999، وأبو مصعب الزرقاوي في كتاب(دعوة المقاومة الاسلامية العالمية)2004 وأبو بكر ناجي في كتاب(إدارة التوحش) 2008 
لم تكن هذه المصادر المتطرفة نابعة من تفسير منحرف للنصوص الإسلامية فحسب، بل ذات أبعاد سياسية واضحة وارتباطات مع أجهزة المخابرات المعادية، ولعل ما يلفت النظر، في ما جرى ويجري في الدول الإسلامية من ترهيب وفوضى ،خلال السنوات الماضية، كان المستفيد الاول منه هو الكيان الصهيوني الذي لم تنفذ ضده اية عمليات مسلحة من قبل من يسمون انفسهم بـ (المجاهدين) ولم يكن ذلك الكيان هدفاً جهادياً!! 
إن الانتصار الرائع الذي حققه العراقيون ضد الارهاب في ساحات المواجهة العسكرية ينبغي أن لا يجعلنا ننسى أن المواجهة الفكرية ضد الارهاب سوف تظل مستمرة خلال المرحلة المقبلة،ولا يمكن القضاء على ظاهرة الارهاب إلا من خلال معالجة الظروف التي افرزتها واقتلاع الافكار الضالة التي زرعت في عقول الكثيرين ودفعت الشباب للانخراط في لعبة الموت والتدمير، ويمكن أن نعتمد خطة فكرية وثقافية وإعلامية تقوم على المحاور الآتية: 
1 -  اعتماد خطاب سياسي وإعلامي وديني يتجنب المصطلحات الدينية والمذهبية ذات الصبغة السياسية الطائفية التي تشوه صورة الآخر أو تنتهك معتقداته واستبدالها  بمصطلحات وعبارات تتضمن الاحترام والتوقير ومراعاة خصوصية كل مكون في المجتمع وتقاليده التي لا تتناقض مع الدستور والقوانين والأعراف السائدة. 
2 - تأكيد القيم والتقاليد الاجتماعية العريقة والتركيز على الجوانب المشرقة في العلاقات الاجتماعية سواء في المدينة او الريف،وتسليط الضوء،عبر وسائل الإعلام الوطنية على المظاهر الايجابية في التقاليد العشائرية وانتقاد وتقويم الظواهر السلبية والتعصبية. 
3 - ابراز دور الشخصيات الوطنية ذات الخطاب الديني والسياسي المتوازن من خلال برامج وحوارات معمقة تبين أهمية الوحدة الوطنية والمصالحة والتسامح ومساويء التقسيم والانقسام والاختلاف بين الناس. 
4 - احترام التضحيات والبطولات الفردية والجماعية وتكريم الشهداء من القوات المسلحة والحشد الشعبي وأبناء العشائر في تصديهم للإرهاب وعدم ترويج الاخبار الكاذبة والمعلومات المضللة حول العمليات العسكرية التي تزرع الفرقة والانقسام وتوفر بيئة لانتشار الفكر الارهابي التكفيري المتطرف. 
5 - تعمير المناطق المحررة من الارهاب الداعشي وإعادة تأهيل وتثقيف الجماعات التي عانت من الخداع والتضليل الفكري وغسيل الدماغ. 
6 - إعادة النظر في المناهج الدراسية التعليمية كافة واستبعاد الافكار التي تدعو الى الفرقة والتطرف وتأكيد قيم المحبة والتسامح والتعايش السلمي.
7- أخيراً إن فهم قضية الارهاب وجذورها الفكرية والظروف الداخلية والتدخلات الخارجية التي مهدت لانتشاره وتهديده الامن العالمي في الوقت الحاضر يتطلب تفكيك المنظومة الفكرية التي تشكل الأساس العقائدي للإرهاب وإعادة قراءة النصوص وتحليل التاريخ وفق منظور معاصر ومعالجة الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تشكل بيئة حاضنة للإرهاب،وبخاصة ظاهرتي الجهل والفقر،وتبني خطاب ديني وسياسي وإعلامي تنويري ثقافي يدعو الى التسامح والتعايش وقبول الآخر مهما اختلف دينه أو مذهبه.
المواجهة الشاملة ضد الإرهاب تظل في الميدان الفكري،قبل الانتصار العسكري وبعده، وهي مواجهة مستمرة ينبغي أن لا تتوقف أمام فرحة الانتصار 
العظيم.

اخبار العراق