وزير الخارجية: ستراتيجيتنا الاستثماريَّة تقوم على توفير الأمن والاستقرار مع تسهيلات للمُستثمِرين

الجمعة 25 كانون ثاني 2019 - 15:46

وزير الخارجية: ستراتيجيتنا الاستثماريَّة تقوم على توفير الأمن والاستقرار مع تسهيلات للمُستثمِرين

بغداد-واع

أكـَّد وزير الخارجية محمد علي الحكيم أنَّ العراق يُمثـِّل خط المُواجَهة الأوَّل ضدَّ الإرهاب، وأنَّ الهجمات الإرهابيَّة التي ضربت الشرق الأوسط كان العراق هو البلد الأكثر تأثـُّراً بها.

 

وذكرت وزارة الخارجية في بيان تلقته وكالة الانباء العراقية"واع"،اليوم الجمعة أن" الحكيم اثناء مشاركته في حلقة حواريَّة لمناقشة الأمن واستدامته في الشرق الأوسط في دافوس  أوضح أن العراقيُّين واصلوا بقواتهم المسلحة كافة تضحياتهم لتحرير كامل أرضهم من قبضة إرهابيِّي داعش، وأنَّ ما تحقق من انتصارات كبيرة جاء بجُهُود أبطالهم الذين بذلوا دماءهم دفاعاً عن بلدهم".

 

واضاف إنَّ" ستراتيجيَّة العراق في مُواجَهة الإرهاب تتلخّص في العمليَّات العسكريَّة الآنيَّة للقضاء على مُهدِّدات الأمن، إلا أنّها لا تكتمل ما لم يكن هناك مشروع مُتكامِل الأطراف، ويكون عبر مُواجَهة فكر التطرُّف، ورفض الآخر المُختلِف إلى نشر قِيَم التسامح، والتعايش، وإصلاح الاقتصاد، والعمل على تضييق دائرة الفقر".

 

وحول الوضع في سوريا جدَّد الحكيم موقف العراق القاضي بالدعوة للحلِّ السياسيِّ بدلاً عن الحلِّ العسكريِّ؛ حفاظاً على وحدة، وسلامة الأراضي السوريَّة.

 

مؤكدا أن" العراق  يبذل جُهُوداً مُستمِرَّة في تعزيز علاقاتنا مع الدول العربيَّة الشقيقة على أساس القطبيَّة الثنائيَّة، والمصالح المُشترَكة، ومُواجَهة المخاطر المُشترَكة".

 

مُشِيراً إلى أنَّ" ستراتيجيتنا الاستثماريَّة تقوم على توفير الأمن، وتحقيق الاستقرار، وتقديم تسهيلات للمُستثمِرين؛ وهذا بدوره ينعكس على معالجة البطالة، والحدِّ من الفقر، وتدريب الأيادي العاملة، وتأهيلها للدخول إلى سوق العمل".