الكعبي يطالب بفتح شوارع بغداد وتاهيل مداخل العاصمة وتفعيل ساحات التبادل التجاري

الأربعاء 26 كانون أول 2018 - 15:23

الكعبي يطالب بفتح شوارع بغداد وتاهيل مداخل العاصمة وتفعيل ساحات التبادل التجاري

 بغداد- واع

طالب النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي اليوم الاربعاء، بفتح شوارع بغداد الرئيسة، لاسيما في منطقة الشعب بالتنسيق مع الجهات التنفيذية المعنية، لتخفيف الزخم الحاصل في الشوارع الرئيسة، واعادة تأهيل مداخل العاصمة، وتفعيل نظام ساحات التبادل التجاري في محيط بغداد.

جاء ذلك خلال ترأسه اجتماعا بمبنى مجلس النواب اليوم الاربعاء مع مدير عام المرور ومدير عام المشاريع ومدير عام بلدية الشعب و قائمقام قضاء الشعب، بحضور عدد من اعضاء لجنتي الامن والخدمات.

واوضح الكعبي ان "العاصمة بغداد بشكل عام تعاني من مشكلة الاختناقات المرورية والزحام الشديد، والتي باتت تؤثر سلبا في المواطنين وجميع المفاصل العامة للمدينة، وبعض الاسباب تعود الى كثرة مستخدمي وسائل النقل الخاصة و اهمال الطرق".

لكن بعض الاسباب، وبحسب الكعبي "تتحملها جهات اخرى منها كثرة القطوعات وغلق الشوارع، وسوء التخطيط للشوارع او فتح طرق بديلة كلها اوصلتنا الى هذه النتائج غير اللائقة بحق عاصمتنا الجميلة بغداد التي كان يجب ان تكون بأجمل صورة".

وبحث الاجتماع الخدمي الموسع الذي حضره عدد من النواب عن اهم الاسباب والحلول لفك اختناقات مدينة الشعب".

وبين النواب ان " هناك اسباب رئيسة واسباب فرعية ادت الى هذه الاختناقات منها دخول مركبات الحمل التي اضرت حتى بالشوارع والجسور داخل العاصمة بسبب خرقها لأنظمة تحديد الاوزان، والاهمال المستمر للطرق، وغلق الطرق الفرعية ركزت على سلوك طرق رئيسة، اضافة لانتهاء العمر الافتراضي للتصاميم الاساس، وتوقف العمل في الطرق السريعة، والابقاء على الكراجات المركزية داخل العاصمة".

من جهته، اكد مدير المرور ان شوارع العاصمة لا تستوعب هذا العدد الكبير من المركبات، حيث بلغت اعدادها 1,8 مليون مركبة، بينما تستوعب اقل من ربع مليون فقط، كاشفا عن موافقة رئاسة الوزراء على مقترحات قدمتها المرور لعلاج الاختناقات ويتم تنفيذها تدريجيا، فيما اكد مسؤولو الامانة ان انقاذ العاصمة يتم عبر مشروع الطريق الحلقي حول بغداد، لكنه بحاجة لتخصيصات مالية كبيرة".

وتقرر في الاجتماع اعادة فتح جميع الشوارع المغلقة للعاصمة بغداد، حيث بين مدير المرور اللواء عامر ان هذا الموضوع من صلاحية المرور، وتمت موافقة رئيس الوزراء عليه، والبدء باكساء طريق السدة الحولي لتخفيف الضغط على الشوارع الداخلية، واعادة افتتاح جميع شوارع منطقة الشعب، والبدء بدراسة تنفيذ مشروع الطريق الحلقي حول بغداد، وتفعيل ساحات التبادل".