4 "كورونا" وحضيري أبوعزيز

الأحد 08 آذار 2020 - 11:11

4 "كورونا" وحضيري أبوعزيز
بغداد - الصباح
حمزة مصطفى
بعد أزيد من نصف قرن دعا المطرب الراحل  حضيري أبوعزيز الى تغيير قواعد السلام بين الناس. وقتذاك كانت قواعد السلام والمصافحة تبدأ بـ "المطالس" لليدين وتقبيل الوجنتين وتنتهي باحتكاك  الكتفين. لم تكن قد ولدت مفردات مثل "هلو" أو  "هاي" أو "باي باي" للوداع بالرغم من وجود أمراض خطيرة كانت تفتك بالعراق ليس أقلها الكوليرا والبلهارزيا والسل. أما الحصبة والجدري فقد كانتا "زلاطة" بالقياس الى أمراض أكثر خطورة سواها. والدليل إذا أراد أحد أن يعبر عن رؤية أو موقف حيال شخص ما يقول "يمعود بعد وراه حصبة وجدري". معظم هذه الأمراض إنتهت أو كادت إلا ماندر بعد أن تطورت حتى في الريف سبل العلاج والوقاية منها. ولعل حملات التطعيم التي تقوم بها الدوائر الصحية المسؤولة مستمرة إن كان على مستوى الولادات الجديدة ضمن مواعيد زمنية دقيقة أوالحملات التي تقوم بها الصحة بين وقت وآخر. وبينما  غادرنا  في العراق منذ عقود سلسلة الأمراض المتوطنة وحتى الوبائية بينما دخلنا حقبة زيادة الأمراض المزمنة مثل الضغط والسكري بسبب ضغوط الحياة, فإن أمراضا خطيرة إنتشرت في العديد من قارات العالم ومنها القارة الافريقية وفي مقدمتها الأيدز والسارس والأيبولا لم  تصل الينا بفضل  الله لا بفضل تطور نظامنا الصحي والغذائي, لكن ربما بسبب عاداتنا الاجتماعية والطقوسية والإنسانية التي شكلت سياج حماية لنا من تلك الأمراض. من  الأهمية بمكان الإشارة الى أمراض أخرى شغلت العالم  خلال الفترة الماضية وهي سلسلة الإنفلونزات بدءا من الطيور الى الخنازير. إذا كنت أتحدث عن سقوف زمنية لما أشرت اليه فإنها تبدأ من أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي حيث أغنية "سلم علي بطرف عينه وحاجبه" للراحل حضيري أبي عزيز, التي غناها أيضا حسين نعمة ونسبت له طبقا للفيديو الساخر المتداول حاليا والقائل أن منظمة الصحة العالمية اعتمدتها طريقة للمصافحة, مرورا بالسبعينيات والثمانينيات والتسعينيات حيث انتشار الأمراض الخطيرة التي أشرت اليها والتي تزامنت معها العولمة وثورة الاتصالات وقرونة العالم. الجديد في الأمر الآن هو فيروس كورونا المستجد الذي أطلقوا عليه "كوفيد 19" الذي يتميز بسرعة الانتشار وانتقال العدوى منذ أول ظهوره في مدينة ووهان بالصين. منظمة الصحة العالمية لاتزال حذرة في تسميته وباء عالميا برغم إنه انتقل حتى الآن الى عشرات الدول عبر مختلف القارات. المفارقة التي تثير الطرافة والمفارقة معا هي تغيير قواعد السلام بالعالم. ومع أن هناك مشتركات في قواعد السلام وهي المصافحة في الأقل فضلا عن التقبيل فإن فايروس كورونا أجبر دونالد ترمب رئيس أكبر دولة في العالم الامتناع عن حك وجهه لمدة أسبوع, كما أجبر نائبه عن المصافحة بالكوع بدل اليد. وفي الصين ثاني أكبر قوة إقتصادية في العالم فإن قواعد  المصافحة تغيرت من الأيدي الى الأرجل. أما نحن فلانملك سوى العودة الى مقاربة حضيري أبوعزيز  ومن بعده حسين نعمة في أن يكون السلام بـ "طرف العين والحاجب" مع كل مايترتب على ذلك من مخاطر عشائرية إذا فهم السلام بطريقة خاطئة, مما يجعلنا الى قانون للحد من نزاعات المصافحة وهو .. 4 كورونا. 

اخبار العراق