اجتماع مرتقب لأوبك لبحث تأثيرات كورونا على الأسواق النفطية

الجمعة 21 شباط 2020 - 10:08

اجتماع مرتقب لأوبك لبحث تأثيرات كورونا على الأسواق النفطية

بغداد – واع

كشفت وزارة النفط، عن عزم منظمة الدول المنتجة للنفط "أوبك" عقد اجتماع الشهر المقبل لبحث تداعيات فايروس كورونا على الأسواق النفطية العالمية.

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن العراق ملتزم باتفاق أوبك لخفض الإنتاج الذي أقرته الدول المصدرة للنفط في أوبك والدول المتحالفة معها خارج المنظمة، مبيناً أن كمية العراق محددة بنحو 4 ملايين و560 ألف برميل، بينما صادرات العراق الحالية تتراوح بين 3 ملايين و300 ألف برميل إلى 3 ملايين و500 ألف برميل يوميا.

وأوضح، أن الاتفاق جاء من أجل السيطرة على الفائض النفطي وكذلك على تذبذب الأسعار في الأسواق النفطية العالمية وعدم استقرارها، لافتاً إلى إن الدول المنتجة وجدت ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لاسيما بعد الأزمة الاقتصادية التي ضربت الاقتصاد العالمي وأثرت على السوق النفطية وأدت إلى انهيار الأسعار إلى دون ال40 دولاراً للبرميل في السنوات السابقة.

وأشار إلى أن الاتفاق أدى إلى تحسن السوق النفطية وامتصاص جزء من الفائض النفطي ما أدى إلى انتعاش الأسواق النفطية وارتفاع الأسعار من دون الـ 40 دولاراً للبرميل إلى أكثر من 60 دولاراً للبرميل، مبيناً أنه بعد هذه الأزمة استمرت التحديات على الأسواق النفطية منها التأثيرات الجيوسياسية ونمو الإنتاج النفطي للولايات المتحدة التي أصبحت أكبر منتج للنفط بالعالم وكذلك تحديات إنتاج النفط الصخري، فضلاً عن  تحديات انتشار فايروس كورونا .

وبيّن أن فايروس كورونا أدى إلى انخفاض أسعار النفط العالمية وقلة الطلب العالمي لأن الصين التي تعد ثاني أكبر قوة اقتصادية بالعالم قلصت حجم استيراداتها للنفط، مشيراً إلى أن هناك اجتماع في مطلع الشهر القادم للدول المصدرة بأوبك لناقشة تداعيات فايروس كورونا على الأسواق النفطية .

وأكد أن عملية خفض الإنتاج إجراء وقتي يتعلق بالظروف والمتغيرات الحاصلة في السوق النفطية العالمية، من أجل السيطرة على الأسعار العالمية وامتصاص الفائض الموجود، مؤكداً استمرار العراق بخططه الإنتاجية حيث ينتج حالياً بحدود 5 ملايين برميل يومياً ويخطط لزيادة إنتاجه من 6 ملايين إلى 8 ملايين برميل يومياً خلال العقدين المقبلين.